الجمعة 28 تموز 2017

حتى مجلة مجلة"فورن بوليسي" قرعت ناقوس الخطر بشأن آثار سوريا : التاريخ تجري سرقته في وضح النهار من قبل عصابات الثورة الوهابية

واشنطن، الحقيقة(خاص): حتى مجلة"فورن بوليسي" الأميركية قرعت ناقوس الخطر بشأن الآثار السورية التي تجري سرقتها في وضح النهار على أيدي عصابات الثورة الوهابية وشركائها من المافيات الدولية.

المجلة، وفي تقرير نشرته أمس، قالت إن الآثار والثروات الثقافية غالبا ما تكون هي "الضحية المنسية" إلى حد أن البعض يرى في إبداء "القلق" حول مصير اللوحات والمنحوتات والآثار أمرا "تافها" في الوقت الذي يموت فيه الناس بالآلاف. ولكن هناك سببا وجيها للاهتمام بالحفاظ على الكنوز الثقافية خلال النزاعات وبعدها. وأشار تقرير المجلة في سياق تدعيم هذا الرأي إلى أن هناك فيلما يجري إخراجه الآن ، من بطولة "جورج كلوني"، يتناول قصة مجموعة من الجنود الأميركيين جرى تكليفهم خلال الحرب العالمية الثانية بالعثور على كنوز فنية سرقها النازيون وإعادتها إلى أصحابها الشرعيين.

وبشأن سرقة ونهب الآثار السورية، قال التقرير إن ما يجري في سوريا الآن على صعيد نهب آثارها، شبيه بما فعله النازيون خلال الحرب العالمية الثانية، لاسيما وأن سوريا بلد غني جدا بالكنوز الأثرية التي تعود إلى العصور الهلينية والرومانية والبيزنطية، فضلا عن العهود القديمة، كالعصر البرونزي والحديدي ، والعصور الوسطى والعصر الإسلامي. وأعاد التقرير إلى الأذهان ما جرى الربيع الماضي، حيث قامت عصابات نهب الآثار بنهب مدينة "أفاميا" وسط سوريا ، التي تعود إلى عهد الإمبراطور الروماني ماركوس أوريلوس. وذكر التقرير ما قالته وزارة الخارجية الأميركية مؤخرا خلال اجتماع لمجلس المتاحف العالمي و"اليونيسكو" لجهة أن 90 بالمئة من آثار سوريا تقع في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون.

وكان الاجتماع المذكور نشر "قائمة حمراء" بالكنوز الآثارية السورية التي لا تقدر بثمن، والتي جرى تعميمها على الشرطة الدولية والمتاحف العالمية وشرطة الجمارك حول العالم بهدف ملاحقة سارقيها، والحيلولة دون سرقة ما بقي منها حتى الآن في سوريا. وهي على غرار "القائمة الحمراء" التي أنشئت بعد الغزو الأميركي للعراق، والتي ساعدت على استرداد الكثير من الآثار العراقية المنهوبة ، التي وصل بعضها حتى "توغو" في أفريقيا!

وقالت المجلة إن الحفاظ على التراث الثقافي السوري أمر بالغ الأهمية، ليس لقيمتها بحد ذاتها وحسب، بل أيضا لأنها أمر مهم أيضا في مرحلة المصالحة الوطنية وإعادة الإعمار وبناء مؤسسات المجتمع المدني. كما أن ضياع هذه الكنوز من شأنه أن يسلب سوريا الفرص الاقتصادية المرتبطة بالسياحة . ففي العام 2010، شكلت مساهمة السياحة 12 بالمئة من الناتج المجلي الإجمالي لسوريا ، واستقطبت 11 بالمئة من العاملين في سوريا.

تمة المواد في ثقافات وفنون

المقال عدد القراءت تاريخ النشر
الفرس "المجوس" الذين كانوا أول من رأى "نجمه في الشرق": كيف يعيش المسيحيون اليوم في إيران وكيف يعاملون!؟ 26187 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 21:10
حتى مجلة مجلة"فورن بوليسي" قرعت ناقوس الخطر بشأن آثار سوريا : التاريخ تجري سرقته في وضح النهار من قبل عصابات الثورة الوهابية 7821 الخميس 19 - 12 - 2013 - 11:49
يحدث في دولة الإسلام الوهابي: الشرطة السعودية تنتشل مئات المصاحف من مجارير الصرف الصحي ومجارير الخراء 13235 الأحد 15 - 12 - 2013 - 21:15
من تجربة فاشلة إلى أخرى أكثر فشلا وكاريكاتورية : وزارة إعلام السلطة تقرر إطلاق قناة فضائية باسم "عروبة"!؟ 8863 الثلاثاء 10 - 12 - 2013 - 04:59
عيشة بنت الباشا ( قصيدة الشاعر سعدي يوسف عن علاقة محمد بعائشة) 11351 الإثنين 09 - 12 - 2013 - 22:37
"ربيع مرّ من هنا" ...خرابا ودمارا ! فيلم سوري قصير يحصد العديد من الجوائز العالمية في الولايات المتحدة 6993 الأحد 08 - 12 - 2013 - 20:18
الأمير السعودي طلال بن عبد العزيز يرسل موفدا إلى رأس السلطة في دمشق مطالبا إياه بوقف عرض فيلم" ملك الرمال" لنجدت أنزور 11162 الأحد 08 - 12 - 2013 - 02:47
سعد الله ونوس الإنكليزي: مؤسستان أميركيتان تبادران إلى نشر أعمال سعد الله ونوس بالإنكليزية 5844 الأربعاء 04 - 12 - 2013 - 22:23
رحيـــــــــــــــــــــــــل "الفـاجــــــــــــــــــــومي" عن 84 عاما 6107 الثلاثاء 03 - 12 - 2013 - 16:47
سليم كلاس... مات عمي الحلّاق، فمن يداوي الجراح؟ 7108 الإثنين 02 - 12 - 2013 - 23:58
تصدر بالتعاون مع : "المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سوريا" و "المركز الأوربي لأبحاث ودراسات الشرق الأدنى في لندن"

Issued in Cooperation With:
The National Council for Truth, Justice & Reconciliation in Syria - SYNATIC And The European Centre for Near Eastern Researches & Studies in London - ECNERS

Copyright © 2008-2017 Syriatruth.net/org/info Custom Design by NeyoDesign

Login