الثلاثاء 28 آذار 2017

الشذوذ واللواط في تاريخ الخلفاء الامويين والعباسيين

محمود جمال

بمقتل عمر بن الخطاب سقطت أكبر راية للزهد في تاريخ المسلمين .. وبمقتل عثمان بن عفان كان عقد الدولة نفسه قد أوشك فعلياً أن ينفرط . وبمقتل علي بن أبي طالب أعلن التاريخ أن الزهد والتعفف أصبحا في حياة المسلمين تاريخ. وأنفرط رسمياً عقد الدولة وقامت بدلاً من دولة الراشدين دولة الأمويين. فصار للخليفة الواحد مئات الجواري والسراري وما ملكت الأيمان.

وبأمر خليفة المسلمين “يزيد بن معاوية” أغتصبت نساء المسلمين جهاراً نهاراً، حتي أنه في عام واحد حبلت ١٠٠٠ فتاة بكر في مدينة رسول الله بلا زواج .. وعلي يد “عبد الملك بن مروان” ظهر التخصص في “الإستعمال” الجنسي للنساء لأول مرة في تاريخ العرب . وفي ذلك قال الخليفة الورع:

“من أراد أن يتخذ جارية للتلذذ فليتخذها بربرية، ومن أراد أن يتخذ جارية للولد فليتخذها فارسية، ومن أراد أن يتخذها للخدمة فليتخذها رومية “

بيد أن مئات الجواري والسراري مضافاً إليهن أربعة زوجات وعدد لا محدود من ما ملكت الأيمان والعبيد لم تعد كافية لتطفئ نار شهوة الخلفاء ولهيبها، فإتجه بعضهم إلي الغلمان لممارسة اللواط وإرتكاب الفحشاء !

فـ خليفة المسلمين وأمير المؤمنين “الوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان” لم يكن مبلغ فحشه وفجوره أن أمر جاريته أن ترتدي ثيابه وتصلي بالناس بدلاً منه وهي سكرانه، بعد أن سمع صوت الآذان أثناء ممارسته الجنس معها .. بل بلغ به الأمر أن راود “أخاه” عن نفسه. ذلك لأنه كان إلي جانب الجواري يشتهي الغلمان ! ولم يجد خجلاً في أن يعبر عن رغباته الشاذة في أشعاره فقال : أدنيا مني خليلي عبداللإه من دون الإزار فـلـقـد أيـقـنـت أنـي غــيـر مـبـعـوث لـنـار وأتركا من يطلب الجنة يسعي في خسار

بيد أن الدولة الأموية علي فجور بعض خلفائها كانت لا تزال دولة أعرابية بدوية ساذجة، تنقل من البلاد المفتوحة عاداتها وتصبغها بطابعها البدوي. لذا، فقد كان المجون فيها شبه مستور.

وبإنهيار الدولة الأموية بعد سلسلة من الإغتيالات السياسية وبداية الدولة العباسية، إنتقل الخلفاء من مرحلة “مئات” الجواري إلي مرحلة “ألاف” الجواري . وانتقل اللواط من خانة الحوادث الفردية إلي خانة “الظاهرة” المميزة لخلفاء الدولة وانتقلت الخلاعة والمجون من داخل القصور إلي خارجها حتي صارت بغداد في ذلك عَلَم بين جميع المدن وعبر الشاعر العربي عن حال بغداد فقال: إلزم الثغر والتواضع فيه ** ليس بغداد بمنزل للعُبَّاد

وأصبحت قصور الخلفاء مثل المهدي والرشيد والأمين والواثق والمتوكل، أصبحت ساحات للشرب وملاهي للرقص ومقاصف للهو..

وإذا كان الخليفة الأموي الوليد بن يزيد قد نظم شعراً في شرب الخمر، ظهر فيه بعض من الشعور بالذنب حين قال :

اسقني اسقني يا يزيد بالقرقارة ** قد طربنا وحَـنَّت الزمارة

اسـقـنـي اســقـني فـإن ذنـوبـي ** قد أطاحت فما لها كفارة

فإن الخلفاء العباسيين قد أسقطوا بتبجحهم ما تبقي من حياء، وبفجورهم ما تبقي من خجل، حتي صارت كل الموبقات تمارس في الجهر و العلن.

وعبر أبو نواس عن تلك الحال حين قال :

فإن قالوا حرامٌ قل حرامْ ** لكن اللذائذ في الحرامِ

وفي بيت أخر قال :

ألا فأسقني خمراً وقل لي هي الخمرُ

ولا تسـقـني ســراً إن أمـكـن الـجـهـرُ

و إذا كان “هارون الرشيد” قد عرفه التاريخ بما كان يملكه من ألاف الجواري والسراري فإن إبنه “الأمين” لما آلت إليه الخلافة بالوراثة، قد أبي هو الأخر إلا أن يذكره التاريخ من باب أخر أشد تفرداً وتميزاً من باب أبيه .

ففور أن وضع خاتم الخلافة في يديه، إبتاع “الخصيان” وجعلهم لخلوته في ليله ونهاره، ورفض الجواري والسراري . وعبثاً حاولت أمه أن تثنيه عن عادته هذه. فقد أتت له بفتايات يتمثلن بالغلمان، وسمتهم “الغلاميات”، فما أستطاعت أن تصرفه عن شذوذه !

وكان لـ خليفة المسلمين وأمير المؤمنين “الأمين” غلام هو الأقرب له ، طار له عقله وتعلق به فؤاده ، وكان هذا الغلام يدعي “كوثر” وبلغ في عشقه لغلامه أن نظم فيه شعراً يصف به حبه له فقال:

كـوثـر ديني ودنـيـاي وسقـمي وطبـيبـي

أعجز الناس الذي يلحي محباً في حبيبِ

ولما خرج “المأمون” علي “الأمين” وقامت بينهما الحرب تنازعاً علي الملك، خرج “كوثر” من قصر الأمين ليري كيف يدور القتال، فأصابته علي الفور جمرة أدمت وجهه. ولما شاهده الخليفة علي هذه الحال ترك أمر القتال، وتوجه إليه كي يمسح الدماء عن وجه عشيقه. ونظم فيه الشعر باكياً فقال:

ضربوا قرة عيني ومن أجلي ضربوه

أخـذ الله لـقـلبـي مـن أنـاس حـرقـوه

وهكذا إنتقلت الخلافة من الأمين إلي المأمون في مشهد من فرط عبثيته يدعو إلي الضحك عوضاً عن البكاء!

ثم بعد الأمين إنتقلت الراية إلي الواثق. الذي كان لا يناطحه في هذا الدرب مناطح ولا ملك أو أمير .

فالخليفة المعتزلي الذي كان لا يتردد لحظة في ضرب عنق كل من لا يقول بخلق القرآن، وكان الفقهاء يرتجفون في حضرته خشية أن يسألهم في مأسألة خلق القرآن فيجيبوه بغير ما يحب ، كان علي الجانب الأخر فارس ميدان الشذوذ الأول. فقد كان له غلام وعشيق إسمه “مهج”. كان الوزراء وكبار رجال الدولة يتوسطون بـ “مهج” لدي الخليفة لقضاء شؤون الرعية. وكان مهج إذا رضي عن الخليفة ومتعه في فراشه، رضي الخليفة عن الرعية. وإذا تمنع مهج وتدلل غضب الخليفة علي الرعية!

وكعادة كل العشاق كان خليفة المسلمين ينظم الشعر في عشيقه ، فذات صباح توجه “مهج” إلي مجلس الخليفة حاملا معه باقة ورد، ليهديها لعشيقه، وفي حضرته الوزراء وكبار رجال الدولة فإذا بالخليفة يقوم منتفضاً من مجلسه ولا يبالي بمن حوله ويقول :

حـياك بالنرجس والورد ** معـتـدل الـقـامـة والـقـد

ألهبت عيناه نار الهوي ** وزاد في اللوعة والوجد

وذات ليلة أغضب الخليفة عشيقة، فتمنع عنه الغلام . وفي صباح اليوم التالي تعطلت كل مصالح الدولة، فعلم الوزراء أن “مهج” هو السبب ، فحاولوا أن يسترضوه حتي يكلم الخليفة فيروق مزاجه . فما كان من الغلام إلا أن تمنع ورفض أن يكلم الخليفة!!

ولما علم الخليفة بهذا الأمر قال

يا ذا الذي بعذابي ظل مفتخرا ** ما انت إلا ملـيك جـار إن قـدرا

لولا الـهوي لـتجارينا علي قـدر ** وإن أفق منه يوماً فـسوف تري

وهكذا؛ فقد كان لغلام شاذ أن يتحكم في شؤون إمبراطوية كاملة، وخليفة يمارس اللواط أن يقوم علي تطبيق شرع الله.

ثم بعد ثلاثة عشر قرن تأتي عصابة الإخوان وتسعي لإجترار التاريخ وإستعادة نظام الخلافة في نغمة لا يختلف شذوذها عن روح العصر عن شذوذ الوليد أو الأمين والواثق!

تنبيه !

عزيزي القارئ؛ لا تنسي بعد الإنتهاء من قراءة هذه المقالة أن تصب اللعنات علي الغرب الكافر، المشهور بممارسة الجنس والغارق في مستنقع الشذوذ والرذائل!

تتمة المواد في في العلمانية ونقد الفكر الديني

المقال عدد القراءت تاريخ النشر
من محمد الإيمان إلى محمد التاريخ ـ 1 7979 الأربعاء 25 - 12 - 2013 - 16:24
فحولة الفتاوى وأجساد النساء 10298 الخميس 19 - 12 - 2013 - 12:24
مصر في قبضة التكفير! 6901 الأحد 15 - 12 - 2013 - 23:34
شخصية المجتمع الصحراوي ( جزيرة العرب نموذجا ) 8674 الجمعة 13 - 12 - 2013 - 23:08
الشذوذ واللواط في تاريخ الخلفاء الامويين والعباسيين 19273 الجمعة 13 - 12 - 2013 - 04:04
قبور بلا عظام 8120 الأحد 08 - 12 - 2013 - 04:08
ما بعد العلمانية وسؤال الدين في الغرب 7577 الإثنين 02 - 12 - 2013 - 02:24
تزوير التاريخ : دور الامويين فى الاسلام 14035 الخميس 21 - 11 - 2013 - 16:37
التفسير الحُلْمي للغائط : “ابن سيرين نموذجاً” 8680 الأحد 10 - 11 - 2013 - 19:26
المسيحيون العرب وظلم ذوي القربى 7821 الإثنين 04 - 11 - 2013 - 21:49
تصدر بالتعاون مع : "المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سوريا" و "المركز الأوربي لأبحاث ودراسات الشرق الأدنى في لندن"

Issued in Cooperation With:
The National Council for Truth, Justice & Reconciliation in Syria - SYNATIC And The European Centre for Near Eastern Researches & Studies in London - ECNERS

Copyright © 2008-2017 Syriatruth.net/org/info Custom Design by NeyoDesign

Login